الرئيسية / المخبر / علوم طبيعية / تربية الخنافس وانتاج اليرقات: التطبيق العملي

تربية الخنافس وانتاج اليرقات: التطبيق العملي

التطبيق العملي للتجربة بسيط جدا وبامكان الجميع القيام به، يمكن استعمال علبة بلاستيكية بأي حجم، المهم أن لا تسمح بخروج الحشرات وهروبها، ليس بالضرورة ان تكون مشتراة بل  اي علبة مهملة بالمنزل تصلح لتكون نواة تجربتك الاولى.

ضع في العلبة مقدار 2 سم الى 2.5 سم من خليط غذائي مكون من شعير وشعير مجزء و دقيق او ضع كمية من الرمل مشابه للبيئة التي تعيش فيها الخنافس واليرقات، أمسك بعض الخنافس وضعها في العلبة، أضف قطعة من الخبز الجاف لتكون غذاءها، وأضف قليلا من الخضر (لفت، جزر …) أو قطع غلال (موز، تفاح …)، وهذه تضيفها بكمية قليلة مرة كل 3 أو 4 أيام من أجل تزويد الحشرات بالماء.

ضع قطعة ورق مقوي اسطوانية لتختبئ تحتها الخنافس وتضع بيضها، يمكنك استعمال قطعة من حامل البيض

بعد شهر مثلا، قم بنقل الخنافس والغذاء لوعاء آخر وابحث في التربة فسوف تجد مجموعة كبيرة من اليرقات التي ستفي بما تريد سواء اطعام عصافيرك او للصيد أو لدجاجتك.

كما ذكرت سابقا، دورة حياة الخنفساء تشبه لحد كبير دورة حياة الفراشة، تضع الخنفساء بيضها الذي يكون مجهريا، عند الفقس تخرج يرقة من كل بيضة وهذه اليرقة هي ما نطلق عليها إسم الدودة والتي تبدأ نموا سريعا تختمه بانغلاقها للتحول ضمن مرحلة الحورية، أياما قليلة وتتحول الى خنفساء تكون بيضاء في البداية ثم تتحول الى اللون الأسود الأصلي بعد ذلك.

وكمعلومات علمية إضافية:
مدة فقس البيض: 10 أيام
مدة مرحلة اليرقة: ثلاثة أشهر ونصف
مدة مرحلة الحورية: 20 يوما
مدة حياة الخنفساء: 6 أشهر.

التطبيق العملي للفكرة:
كل المواقع الأجنبية تحدثت عن نوع محدد يصلح لإنتاج اليرقات بشكل كبير، هذا النوع لم أجده للأسف لدينا، ما الحل إذا؟ بدأت تجربة رائعة جدا في تربية نوعين من الخنافس، فمادامت هنالك خنفساء،  فمن المؤكد أن هنالك نوعية من اليرقات ستخرج، وكنت الوحيد الذي يفعلها في منطقتي مما يعني غياب كل المعطيات الدقيقة عن التربية المجنونة هذه، النوعان المتوفران في منطقتي هما:

مصدر الصورة: تصوير شخصي

تغذية الخنافس بسيطة جدا جدا، قطعة خبز جاف تكفي الجماعة أشهرا، مع إضافة ورقة خضراء كل 3 او 4 أيام لتتزود الحشرة من خلالها بالماء، يمكن وضع قطعة قطن مبللة عوضا عنها، أما مكان التربية فيمكن أن يكون علبة كرتونية، آنية قديمة أو ما شابه

 نتيجة التجربة العملية:

النتيجة؟؟ حسنا جدا، هذه هي المهمة لدينا، كما قلت كان لدي نوعين من الخنافس قمت بتربيتها، النتيجة كانت مفاجأة لدي، فالخنفساء الثانية والتي ظننت أن يرقاتها سوف تكون كبيرة، هذه فاجأتني فيرقاتها لم تكن كبيرة كما كنت أظن ولكنها لم تعطي يرقات على الإطلاق، استغربت النتيجة، فقد كنت متأكدا من اختلاف يرقاتها عن الأخرى ولكن أن لا تعطي يرقات أبدا فهذا لم أتصوره، الخنفساء الأخرى، فاجأتني هي أيضا، فرغم عددها القليل في وعاء التربية ولكن النتيجة وجدتها مميزة، فلأول مرة اشاهد حصيلة تربية الخنافس، شكلها مشابه كثيرا لدودة الدقيق، كنت سعيدا بما توصلت اليه، فاجمل شيء في الحياة أن تكتشف شيئا مجهولا وبالتجربة الحية أمام ناظريك، حتى ولو كان هذا الشيء يرقات بسيطة كالتي تحصلت عليها، أتذكر أني كنت في طفولتي  أقضي يوما كاملا مقهورا عندما لا أجد دودة أصطاد بها العصافير رغم أن أي طفل يستطيع أن يوفر هذا الطعم وبأبسط السبل، في بحثي عن تربية الخنافس اكتشفت كم نحن بعيدين عن هذه المجالات أو يمكن هنالك من يهتم ولكن يبقي تجربته حبيسة دماغه او حبيسة عمله الضيق وكأنه لو كشف الامر يكون قد كشف طريقة صنع القنبلة النووية، هذه الصور تمثل النوع والمنتوج

 

هنالك مجموعة من اليرقات تحولت لفصيلتها الاصلية فقد كان الوعاء محتويا لعدد كبير من الخنافس الصغيرة، كانت غايتي الاهم نجاح التجربة وها هي قد نجحت، الامر لا يتطلب شيئا كبيرا أبدا، فقراءتي للردود العربية عن اي كلام حول الخنافس يتمحور حول: من أين يمكن الحصول على الأمهات؟، لو نظر اي سائل تحت رجليه لوجد ما يبحث عنه اقرب مما يتصور، كانت اغلب المقترحات في المنتديات تنصح بشراء اليرقات من الانترنت او البحث عنها لدى الباعة البنجال وكأن الخنفساء لا تأتي الا من دواميس آسيا، الخطوة الأولى في مشروع تربية الخنافس وانتاج اليرقات وضحته بالتجربة الشخصية، وهو أبسط من أن نجلبها من بنجلاديش،  هنالك سوق عالمية تطلب هذا المنتج، للاستهلاك الحيواني وحتى البشري أيضا، هنالك غذاء بديل يجد صداه في الغرب خصوصا يرتكز على الحشرات، إذا ما يجب أن تعرفه أن الموضوع جاد وجاد جدا ويتطلب إعادة نظر.
لو نفذت الفكرة صديقي فاعلمني فسوف اسعد بتجربتك ومن يدري فقد تكون هذه الفكرة هي ما سوف تنقلك الى عوالم جديدة لا تتصورها.

*****

محاور الدراسة:

تربية الخنافس وانتاج اليرقات: مقدمة طفولية بسيطة

الجدوى التجارية والعلمية لتربية الخنافس

تربية الخنافس وانتاج اليرقات : البحث النظري

تربية الخنافس وانتاج اليرقات: التطبيق العملي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*