الرئيسية / كيف تجعل طفلك عبقريا ؟ / كيف تجعل طفلك عبقريا؟ تجارب واقعية (10)

كيف تجعل طفلك عبقريا؟ تجارب واقعية (10)

أصل الان إلى نقطة هامة او اعتبرها هامة، وتخص ضرورة إشراكهم في نشاطك انت، فبالنسبة لاطفالك، أنت والام هما القدوة والمثل الكبير الجاسم أمامهم، أطفالك سوف يأخذون جزءا كبيرا منك، شئت هذا أم أبيت، للاب او للام نشاطا معينا يتجاوز النشاط العائلي العادي، مثل حضور المناسبات المحلية او الجهوية او حتى الوطنية، لا بأس باصطحاب اطفالك لحضورها، ولا اصعب عليك الامر، فارمي الملتقيات الكبرى بعيدا، فقد يكون هنالك بعض المشقة في حضورها، ساكتفي بالمناسبات الصغيرة، دورة مصغرة في كرة القدم بقريتك او جهتك او حيك، بطولة بسيطة في الشطرنج، حضور ذكرى عيد المولد النبوي الشريف بالمسجد، صلاة الإستسقاء.

DSCF8232

ببساطة، اجعلهم ضمن عملك الاجتماعي او الثقافي او الفكري او التطوعي اذا كان لديك اهتمام بمثل هذه المجالات، فلو كنت ضمن جمعية بيئية اجعلهم ينشطون معك، لو كنت ناشطا في جمعية علمية، شاركهم في النشاط ولا تحرمهم، لو كنت من رواد المكتبات اصطحبهم معك احيانا واتركهم يشاركونك هوايتك، شجعهم ليتفاعلوا مع العالم وشجعهم ليساهموا في تغييره نحو الافضل، قال لي مرة احدهم : وهل تظن طفلا عمرة ثلاث سنوات قادر على جعل العالم مكانا أفضل؟، وكما قلت سابقا انتاج بيضة واحدة في قن صغير للدجاج في ركن صغير باصغر قرية عربية مثلا هو محاولة لجعل العالم مكانا افضل، وطفلك لو التقط قطعة “بلاستيك” ضارة ووضعها في حاوية الفضلات فقد ساهم بنقطة بسيطة في جعل العالم مكانا أفضل، لو نظرت لمحاولة تغيير العالم نحو الافضل بهذا الشكل لتغير الكثير في امتنا دون ان نشعر.

DSCF6329

زبدة الفكرة اجعل لهم جزءا من اهتمامك المجتمعي، واجعلهم يشاركون غيرهم هواياتهم، رياضية كانت او فكرية، ليتلاقحوا مع من لا يعرفونه فليس اجمل من اكتساب المعارف والخبرة ونبذ الخجل من تلك الملتقيات التي يكثر فيها الناس، قد لا يحس ساكن المدينة بكلامي هذا ولكن سكان الارياف يعرفون ما اقصد، ففي الريف الجميع يعرف الكل، ولو سنحت الفرصة للالتقاء باناس من خارج هذا الاطار فهي فرصة رائعة بلا  شك، ولكن هنالك دائما عناصر شد الى الخلف وخصوصا في تلك الارياف ، ففي الكثير منها يعتبر هذا دلالا مفرطا، بل اكتشفت ان هنالك من يتحرج اصلا في احتضان طفله امام الغير، هنالك فعلا من لا يملك وقتا لبرمجة هذا مع اطفاله ولكن هنالك نسبة رهيبة جدا تجد الوقت الطويل للجلوس في المقهى مع الاصدقاء ، ويكون الاهتمام بالاطفال وكأنه عقوبة مسلطة،

DSCF9538

DSCF9571

DSCF6262

قم بشكر اطفالك عند كل تميز مهما كان بسيطا، وتعامل معه وكأنهم حازوا جائزة نوبل

DSCF6875

DSCF7819

DSCF5681

لو استطعت كن مثالا رائعا لاطفالك، فليس اجمل بان يروك بطلا، بالطبع لا تكن “سبيدر مان” او “بات مان” او “السندباد”، فقط كن ايجابيا في دنياك، قدم شيئا لمجتمعك وبيئتك ولا تكن مستهلكا فقط، قدم صورة واضحة لاطفالك في ان العطاء هو أجمل وانقى وأحسن سبيل يبنى عليه الوجود الانساني ككل، فأنت لو كنت عبدا للمال وتلهث وراء الدنيا بكل قوتك وتتحايل على الضرائب في بلدك (باعتبار ان الدولة لم تقدم لك شيئا) وتستغرب كل عمل تطوعي يقدم للمجموعة وترفض التبرع ودعم البرامج الشبابية الناشطة ولا تدعم نشاطا للمطالعة او تمقت الرحلات وتكره اعداد الدروس لاطفالك وتدفع كثيرا من المال لمن ياخذ مكانك مع صغارك فلا تطالب منهم مستقبلا بأن يكونون رائعين ونافعين ومهتمين بك في كبرك ففاقد الشيء لن يعطيه حتما لا لك ولا لمجتمعه، قد لا تستطيع ان تكون قائدا في نشاط ما ولكن كن عضوا فيه، فليس شرطا ان تكون سببا ورئيسا في جمعية بناء مسجد بمنطقتك ولكن بامكانك ان تكون مساهما في حملة تطوعية لتنظيفه بعد البناء، البطولة والرمزية ليست محددة بشكل او حجم ولكنها مرتبطة بك انت وما تستطيع تقديمه، فالكون كله مرتبط بما تعطي فعلى حجم ما تقدم – دون انتظار مقابل – تسترجع هبات ربانية لا تتصورها، والامثلة الموجودة في ان تقدم صورة مميزة لاطفالك لا تعد ولا تحصى وتنطلق منك ومن بيئتك .. هذا مثال بسيط

منذ مدة طويلة، بدأت مع صديقين تكوين مكتبة بقريتنا، بتوفير كل منا 10 دينارات شهريا (3.5 دولار شهريا)، وكنت أنا المشرف على العملية، انطلقنا بـ 6 كتب لا غير، مع الوقت تشجع الكثيرون وتبرعوا للمكتبة، بدأ العدد يتطور تدريجيا، وكنت اشتري للاطفال كل المجلات العربية والتي لا يشاهدونها الا في التلفاز، ختمناها بتوفير اكثر من 600 عنوان (اكثر من 1000 كتاب) مع كم كبير من كل اصناف المجلات، طيلة المدة كان طفلاي معي في كل فتح للمكتبة، وكنت خصصت لها ساعة اسبوعيا، يأتي الاطفال ليرجعوا الكتب التي استعاروها ويأخذوا كتبا جديدة بسعر رمزي 50 مليم للكتاب (ثمن قطعة حلوى عادية لدينا)، يطالع الاطفال الكتب المستعارة ويتبادلونها مع بعضهم خلال الاسبوع، وقتها كان اطفالي الصغار لا يدرسون ولا يعرفون الحروف اصلا ومع ذلك يستعيران مثل غيرهما من الاطفال وبعد اسبوع يعيدان الكتب ليستعيران غيرها، وهذا يسير وفق المنهج الذي تكلمت عنه سابقا في ان تجعل طفلك يعيش في عالم الكتب حتى لو لم يكن يقرأ، اشرافي على المكتبة ومسؤوليتي عليها اعطى لاطفالي صورة رائعة عني كأب وهذا لن تدركه وقتها ابدا، هنا اعطيت صورة مميزة للعطاء كون عشرات الاطفال ينتظرون هذا الاب الحنون على اطفال قريته ليسلمهم عشرات الكتب اسبوعيا، هذه هي الصورة الايجابية التي ستترسخ في اذهان اطفالي حتى لو لم يعبروا عنها، كانت تجربة رائعة قضيناها معا وعشت معها ومعهم شهورا رائعة لن يدركها من يمثل النملة في الحياة ولن يفهمني هنا الا من يمثل النحلة، انتهت التجربة للاسف بعد ان قام احد اتباع بن علي بحرق كل الكتب ليلا والناس نائمون في احداث الثورة بتونس،.

قد لا تستطيع ان تكون عمليا خارج بيتك، ولكن لديك القدرة الكبيرة في تنشيط اطفالك ولك ما تقدمه لهم … إذا فرصتك لتشارك كل اطفال العالم نشاطك هذا، وتكون خدمت الالاف من اطفال امتك واسرهم وانت في بيتك، واذا لم تفهمني ساضرب لك مثالا بسيطا هنا، أنا مثلا اهتم بالشكل والمحتوى العلمي الموجه للطفل العربي، حسنا جدا، جعلت البعض من نشاطي ينطلق من خلال اطفالي، هم ابطال بعض النشاط الذي اهتم به، فكونت “نادي العبقرينو” كنادي اسري يتوجه افتراضيا للعائلة العربية، أنا وأطفالي من نكونه ونؤثث محتوياته، وقد يكون ضمن النوادي الاسرية القليلة جدا عربيا فلست اعرف نواديا علمية خاصة باطفال اسرة واحدة ولو وجدت ارجو تعريفي بها، قمت بتكوين قناة على اليوتيوب خاصة به ونشرت له صفحة على الفايس بوك (وكنت ساحيلكم الى القناة ولكن اليوتيوب اغلقها منذ ايام لسبب اجهله رغم ان الفيديوهات خاصة بي مائة في المائة فنقلت مشاركة النشاط على حسابي الشخصي باليوتيوب وساعمل لمشاركة كل الانشطة مباشرة عبر الفايس بوك) لم اضرب هذا المثال ليقوم كل اب او ام بتكوين نادي اسري ولكن قصدت ان تنشر نشاطك مع اطفالك لتشارك به في تغيير العالم وجعله مكانا أفضل، ولتكوين النادي اسباب اخرى عديدة، فتكوينه يجعلني ملزما انا كشخص للمواصلة، وضعه على النت يجعلني ملزما امام من يتابع لاواصل ومنفعة الغير لها جزاء رباني حتمي، النادي له اسم وشعار ، اغلب الانشطة تدور تحت اسمه، فحتى الجولات في اطراف القرية تتم باسم “اعضاء نادي العبقرينو”، مع الوقت سأعد قمصان خاصة تحمل اسمه، وقبعات للاطفال تحمل شعاره، نشاط الاطفال تحت مظلة النادي يجعل له اهمية اكثر من النشاط الذي يكون هكذا دون تحديد، وهذا أدركته بعد ان بدأنا النشاط فعلا، (لا تتحجج بصعوبة الامر وتقل: ومن اين لي لاخصص غرفة للنادي او معدات تصوير … هنا اعلمك ان نادينا موجود في مدخل المنزل الصغير الذي املكه ولا يملك الا صوره على الحائط  والات التصوير العملاقة التي املكها هي الة تصوير واحدة عادية جدا ثمنها في حدود 20 دولارا (كل صوري وهي بالالاف التقطتها بها، الفيديوهات وهي كثيرة جدا تمت من خلالها، كل صور هذه المواضيع واي شيء يخصني تم بها … المعدات لا تساوي شيئا امام اراد البشر، واقول لك هذا لتعرف انك تستطيع تقديم الكثير بابسط الممكن)، قمنا بنشاطات كثيرة ولكن وثقت نشاطين اشاركم اياهما فقد يعطيان صورة واضحة لما اقصد، واكيد سيساعدان اسرا كثيرة في برمجتهما لاطفالهم مستقبلا :

ولتفاصيل اكثر لهذا النشاط يمكن العبور من هنا 

ولتفاصيل اكثر لهذا النشاط يمكن العبور من هنا 

****

إذا وجدت أمثلتي صعبة او تظهر لك صعبة فأنت أدرى بشخصيتك وامكانياتك (ولا اقصد المالية فهي لا تمثل عائقا ابدا) فيمكنك اشراك اطفالك بشكل آخر ويمكنك منفعتهم ومنفعة غيرك باسلوب مغاير لما ذكرت وذكري لامثلتي لاظهر لك انك تستطيع فعل الكثير لو اردت طبعا …

تحياتي لك واعتذر على طول هذا الموضوع فاالامر يستحق فعلا

ابقيكم في حفظ الله ورعايته

*****

مجموعة خاصة بالتجربة

قمت بعد نشر المواضيع وتفاعل الاصدقاء معها بنشر مجموعة باسم “كيف تجعل طفلك عبقريا ومميزا دراسيا” … ارجو منكم جميعا الانضمام اليها لنتعاون سويا في النهضة باطفالنا.

***********

صفحة العبقري الصغير على الفايس بوك … يسعدني اعجابك بها

قناتي على اليوتيوب …. يشرفني اشتراكك

حسابي الشخصي على الفايس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*