الرئيسية / كتبي / كتابي “اليوجا كما يجب أن تكون” للتحميل المجاني

كتابي “اليوجا كما يجب أن تكون” للتحميل المجاني

مادة هذا الكتاب كانت جاهزة منذ 2013 وتأجل نشره دون اسباب وجيهة وكلها تعود الى ارتباطات بعيدة كليا عنه، تجربتي مع تعلم وممارسة اليوجا أضعها هنا وباسلوب مبسط جدا كعادتي دائما في الكتابة، دون تنظير وكلام كبير او دوران حول المعاني، في هذا الكتاب ستجد اليوجا كما يجب أن تكون حقا وليس كما يمكن أنك سمعت عنها، منذ أكثر من 20 سنة، كان حالي مثل كل الشباب الساعي لدخول تجاربا غريبة كليا مع ضبابية كبيرة في الإدراك، ودخلت محراب اليوجا فرحا مسرورا بمنجزاتي البسيطة فيها وبعد سنوات كان لابد من الوقوف والنظر الى الوراء قليلا لمشاهدة الغبار الذي تطاير خلفي، وقلت لابأس بأن اضع تجربتي هذه ضمن كتاب الكتروني وأضعه للتحميل المجاني فقد ينتفع به قارئ ما مر سريعا من هنا، او قد يشارك رابطه بعضكم ويساعد بلبنة بسيطة في إنارة درب لشخص يظن أنه في السعادة القصوى بممارسة اليوجا، وتأجل رفعه مرة بعد مرة، منذ سنتين أو ثلاثة بدأ اهتمامي يتوجه لعالم التعليم المنزلي للاطفال باستعمال الوسائل المنزلية البسيطة المتوفرة وباستغلال الموجود في الطبيعة، وخلال مشاركتي لهذا في جروبات مختصة وجدت من الطرق التي يعتمدها بعضهم مع اطفالهم تعليم وممارسة اليوجا كطريقة رائعة للسكينة والهدوء ومشجعة على التركيز وصفاء الذهن فعدت مرة اخرى لكتاب اليوجا وقلت لابد من نشره فتجربة مثلها لا بد ان تنشر ، ما عشته معها من المؤكد أن هنالك عشرات الشباب او مئات منهم يريدون تعلمها وممارستها وهم يشاهدون الاعلانات عنها ضمن اطار مشوق لابعد الحدود.

ستجد في الكتاب محاورا متعددة أذكر البعض منها :
دورة شاملة في تعلم اليوجا من الفكرة الى الاحتراف
اليوجا رياضة ام عبادة
تجارب أخرى تخص مجال اليوجا وشبيهاتها
حقيقة الطاقة كمتلازمة لليوجا
وسائل انتشار اليوجا
جولة مطولة مع كتاب “التخاطر والسحر واليوجا” وكتاب “فلسفة اليوجا”.
موقف المسيحية والاسلام من اليوجا
في كتابي هذا ستجد اليوجا كما يجب ان تكون، وإذا كنت لا تراها كذلك فتأكد أنها هي بعينها بعيدا عن البهرج والاعلانات وكورساتها التي تملأ الآفاق.

لتحميل الكتاب اضغط على “تحميل” في الاسفل.

 

 

 

أتمنى لك قراءة ممتعة وارجو أن تشارك رابط الموضوع مع أصدقائك على منصات التواصل الاجتماعي ..

تحياتي لكم

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*